قرّرت اللجنة الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة بسوسة، خلال اجتماعها مساء أمس الخميس بمقر الولاية، البقاء بحالة انعقاد دائم تحسّبا لأي طارئ ناجم عن التقلبات المناخية، فضلا عن دعوة اللجان المحلية بكامل معتمديات الولاية للبقاء بحالة انعقاد دائم كذلك، ووضع الإمكانيات المتاحة على ذمة التدخلات الطارئة،
وتضمنت الجلسة وضع وتحديد برنامج تدخل واضح لاهم النقاط الزرقاء بالولاية، إلى جانب التأكيد على تسخير كل الامكانيات البشرية واللوجستية والتفرغ الكلي للمهمة لضمان تدخل ناجع وسريع، مع وضع قوائم على ذمة اللجنة تحمل اسماء وأرقام هواتف المتدخلين والعاملين على الميدان.
كما تم التأكيد على مواصلة انعقاد اللجان المحلية لضبط برنامج تدخلها حسب تطور الحالة المناخية وحسب الإمكانيات المتوفرة.
ودعا الكاتب العام للولاية، محمد الحجري، الذي ترأس اشغال اللجنة، الى أخذ جميع الإحتياطات والتدابير اللازمة لضمان سرعة ونجاعة التدخل، ومزيد التنسيق بين المصالح الأمنية والحماية المدنية، وتسخير الإمكانيات المادية والبشرية والآليات الثقيلة تحسبا لأي طارئ.
وقد اجتمعت اللجنة الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة بكامل أعضائها، وذلك تبعا للتقلبات المناخية المتواصلة والتي ستتزامن وفق مصالح المعهد الوطني للرصد الجوي مع تهاطل أمطار تكون أحيانا غزيرة.