داهمت وحدات من الحرس الوطني، اليوم الجمعة، بعد استشارة النيابة العمومية، منزلا بمنطقة شط مريم من ولاية سوسة، أين تم ضبط وحجز حوالي طنين اثنين من مادة السكر، وذلك على إثر ورود معلومات حول تعمد شخص إخفاء أكياس كبيرة الحجم من مادة السكر، وفق تأكيد مصدر أمني.

وأضاف المصدر الأمني في تصريح ل"وات"، مساء الجمعة، أنه تم التنسيق مع مصالح الإدارة الجهوية للتجارة بسوسة، التي أرسلت فريقا لإجراء المعاينات، مع فتح محضر عدلي موضوعه فتح مخزن عشوائي، ومسك وإخفاء مواد مدعمة، وعدم الإستظهار بشهادة الوقاية.

   في نفس السياق، ووفق ذات المصدر، تمكنت مختلف وحدات منطقة الحرس الوطني بسوسة من ضبط مستودع ثان وحجزت 4 أطنان و600 كغ من مادة السكر. وقد قدرت القيمة المالية للمحجوز بأكثر من 12 ألف دينار.

   يذكر أن النيابة العمومية أذنت باتخاذ الإجراءات القانونية في شأن المشتبه بهم.