افاد المندوب الجهوي للتنمية الفلاحية بسوسة محمد العبيدي ان المساحات المروية بالمياه المعالجة بولاية سوسة تبلغ 442 هـكتارا منها 257 هكتارا بمعتمدية الزاوية التي تتزود من محطة التطهير سوسة الجنوبية وسوسة حمدون وهي قابلة لمزيد التوسعة.

وأضاف المندوب الجهوي للفلاحة خلال عرض قدمه خلال جلسة العمل التي انعقدت مساء امس الثلاثاء بمقر ولاية سوسة، حول تثمين المياه المعالجة لزراعة الأعلاف والحبوب، ان المساحات المروية بالمياه المعالجة بمعتمدية مساكن تمسح 185 هـكتارا وهي مروية بالمياه المعالجة المتأتية من محطة التطهير بمساكنـ مشيرا الى برمجة احداث منطقة سقوية جديدة بمساحة 200 هكتار متاخمة لمحطة التطهير سوسة حمدون مع إمكانية تحويل جزء من المياه المعالجة ثلاثيا إلى معتمديات مساكن و سيدي الهاني واستغلالها في زراعة الأعلاف و الحبوب.

 واكد والي سوسة نبيل الفرجاني، خلال اشرافه على الجلسة، ان اللقاء غايته وضع خطة عمل جهوية دقيقة وتنفيذ برنامج عملي ومدروس يهدف إلى تثمين وحسن استغلال المياه المعالجة في انتاج الأعلاف وري الأشجار المثمرة وتغذية المائدة المائية، وذلك تنفيذا للاستراتيجية الوطنية لتعبئة واستغلال المياه المعالجة في ظل الشح في الإيرادات المائية وقد تم بالمناسبة التداول في جملة الإشكاليات المطروحة والإجراءات اللازم اتخاذها بغية حسن استغلال الكميات المنتجة من المياه المعالجة لتقليص العجز في كميات العلف والمحافظة على البيئة.

وتمت الدعوة خلال الجلسة الى تشريك مؤسسات البحث العلمي ذات العلاقة في تطوير طرق الري واقتراح نوعية الأعلاف الممكن إدراجها ضمن هذه المنظومة وتشجيع الفلاحين للإنخراط في البرنامج عبر توفير جملة من التشجيعات والحوافز، وذلك الى جانب اقتراح إحداث مناطق سقوية جديدة متاخمة لمحطات التطهير التي هي بصدد الإنجاز.