عمد عدد من أهالي منطقة غرمان من معتمدية الهوارية بولاية نابل، اليوم الأربعاء، إلى غلق الطريق الجهوية رقم 26 الرابطة بين الهوارية وتونس وذلك احتجاجا على تردي البنية التحتية للطرقات وخاصة منها الطريق الرابطة بين منطقتهم والهوارية.

 وندد الأهالي في تصريحهم لصحفية (وات)، بما اعتبروها "سياسة مماطلة وتسويف" تنتهجها السلط المحلية تجاه متساكني منطقة غرمان التي تعيش حالة من العزلة مع نزول الأمطار، مطالبين السلط المعنية بضرورة التدخل العاجل لإيجاد حل للمشكل الذي يؤرق الأهالي ويعطل مسار حياتهم اليومي.

واستنكر أحد المحتجين(المكي الصالحي) الوعود "الزائفة والمتكررة" للسلط المحلية بخصوص تحسين وضعية الطرقات المؤدية إلى مدينة الهوارية رغم تخصيص ميزانية لذلك منذ سنة 2018، لافتا إلى تجدد معاناة أهالي منطقة غرمان مع كل مرة تنزل فيها الأمطار.

         وبدورها أكدت حبيبة السميع تعطل مصالح متساكني غرمان نظرا لعدم تمكن مختلف وسائل النقل من العبور إليها بسبب الوضعية المتردية للطريق، مشيرة الى عدم التحاق أبنائها خلال الأيام الأخيرة بمقاعد الدراسة، مؤكدة تمسك الأهالي بمطلبهم الأساسي والمتمثل في تحسين البنية التحتية للطرقات والمسالك الفلاحية لقضاء حوائجهم الضرورية.

        وبين رئيس الدائرة البلدية بصاحب الجبل محمد الشرشاري أنه تم استكمال مختلف مراحل إعداد هذا المشروع الجهوي لتحسين وضعية الطريق في انتظار تخصيص الاعتمادات اللازمة لتنفيذه.