افتتح وزير الصحة علي مرابط اليوم السبت بمدينة طبرقة اشغال المؤتمر الأول لطب الاسنان وسط حضور لأطباء أسنان من مختلف ولايات الجمهورية وبمشاركة أطباء من الجزائر.

واعتبر المرابط ان تنظيم المؤتمر الأول وطنيا والعاشر جهويا لأطباء الاسنان يعد محطة هامة من المحطات التي تفتح مجالا لاطلاع الأطباء على آخر التقنيات المعتمدة حديثا في معالجة امراض الفم والاسنان فضلا عن انه فرصة لتبادل الخبرات بين أطباء الاختصاص والأساتذة المحاضرين وتنمية قدراتهم المعرفية.

وأضاف في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء ان صحة الفم والاسنان هي عماد صحة الانسان، مؤكدا دعم وزارة الصحة لمثل هذه الملتقيات بهدف تعزيز التوقي من الامراض المنتشرة والمساهمة في نشر الثقافة الصحية إضافة الى تشريك الجهات في عقد مؤتمرات وطنية والتعريف بمخزونها البيئي والسياحي.

ويهدف المؤتمر الأول لطب الأسنان الى تنمية قدرات ومهارات أطباء الفم والاسنان وإبراز أهمية التقنيات الحديثة والمعدات المستخدمة في معالجة الامراض وتوطيد علاقة أطباء الاسنان في القطاعين الخاص والعام ببقية الاختصاصات الطبية، وفق ما أكدته رئيسة المؤتمر وصال الصيفي لوكالة تونس افريقيا للأنباء.

وتناول عدد من المختصين خلال مداخلاتهم العلمية أهمية صحة الفم والاسنان وعلاقتها ببقية الامراض المحتملة وأهمية التشخيص الذي بات يؤمن جزء هام منه عبر أجهزة متطورة وضرورة التدخل في الوقت المناسب، إضافة الى أهمية التنظيف لاسيما في ظل تعدد أنواع المواد الغذائية التي تحتوي على مواد قادرة على الالتحام بأسنان الانسان وتشكل إحدى مصادر الامراض.