دخل اطارات واعوان شركة البيئة والغراسات والبستنة صباح اليوم الاربعاء، في اعتصام مفتوح امام مقر الولاية، عمدوا خلاله الى اغلاق مداخله للمطالبة بسداد اجورهم المتخلدة لدى شركة البستنة ل06 اشهر.

واوضح كاتب عام النقابة الاساسية لاطارات واعوان شركة البستنة الهادي لحمر ل"وات" ان العودة اليوم للتحركات الاحتجاجية التي تم تعليقها منذ منتصف شهر سبتمبر الماضي، مردها اخلال السلط الجهوية والقائمين على الشركة في تمكين العملة من اجور 06 اشهر متخلدة، رغم قيام وزارة الصناعة بتحويل جزء من الاعتمادات المخصصة لهذه العملية للمجلس الجهوي لولاية قبلي.

واشار الى ان الاعتمادات التي حولتها الوزارة منذ اكثر من 03 اسابيع في حساب المجلس الجهوي، لم يتم الى حد الان تحويلها الى حساب شركة البستنة ليتم توضيفها لخلاص اجور العملة، وهو ما يمثل "سوء في التصرف"، ادى الى تصاعد حالة الاحتقان لدى العملة الذين باتوا يعانون من تدهور وضعياتهم المادية التي تزامنت مع عودة ابناء الكثير منهم للدراسة وعجزهم عن توفير ما تتطلبه هذه المناسبة من ادوات ومستلزمات، وفق تعبيره.

واضاف ان الطرف النقابي قام اليوم الاربعاء، باصدار بيان اكد فيه الشروع في تنفيذ اعتصام مفتوح امام مقر الولاية.

ويشار الى ان عملة شركة البيئة والغراسات والبستنة قاموا خلال اليومين الماضيين بتنفيذ وقفات احتجاجية امام مقر الولاية وبالمدخل الغربي لمدينة قبلي عمدوا خلالها الى ايقاف عدد من شاحنات نقل المحروقات ومنعها من التوجه من والى حضائر الانتاج بالصحراء.