تزامنا مع اليوم العالمي للمربي الموافق ليوم 5 أكتوبر من كل سنة، نظم اليوم الأربعاء، عدد من المنتسبين لمختلف الاسلاك التربوية بصفاقس، من أساتذة ومعلمين وقيّمين وعملة، يوم غضب جهوي، دفاعا عن الحقوق المادية والمعنوية لأهل القطاع.

وتم بموجب هذا التحرّك إيقاف العمل بكافة المدارس الابتدائية والإعدادية والمعاهد الثانوية بالجهة من الساعة العاشرة إلى الساعة منتصف النهار، وتنفيذ وقفة إحتجاجية بمقر المندوبية الجهوية للتربية صفاقس 1، دعت لها الهياكل النقابية تحت اشراف الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس.
وأفاد كاتب عام الفرع الجامعي للتعليم الأساسي بصفاقس وعضو المكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس، عبد الكريم السويسي، في كلمة القاها بالمناسبة، "أن الاحتفال باليوم العالمي للمربي تحوّل الى يوم غضب لكل المنتسبين للاسلاك التربوية تنديدا بالسياسة المهينة الممارسة عليهم ولانارة الراي العام حول سياسة التهميش المنتهجة ازاء المربين من ذلك اشكال التشغيل الهش لخريجي مدارس علوم التربية والمعلمين النواب والذين هم خارج اتفاقية 8 ماي 2018 وآخرها انتدابهم بصفة "عون مكلف بالتدريس".
وأكد على مواصلة الاعتصام الذي ينفذه خريجي مدارس علوم التربية والتعليم والمعلمين النواب بمقر المندوبية الجهوية للتربية صفاقس1 للاسبوع الثاني على التوالي ومقاطعتهم التدريس الى حين فتح سلطة الإشراف باب الحوار واستجابتها لمطالبهم المتملثة في انتدابهم الآلي والمباشر وإلغاء صفة "عون مكلف بالتدريس" وانتدابهم بصفة قانونية وهي "أستاذ تعليم ابتدائي متربص سنة أولى"، وفق ما نصت عليه إتفافية 8 ماي 2018.
من جهته، أوضح كاتب عام الفرع الجامعي للتعليم الثانوي، محمد الصافي، ان يوم الغضب هذا الذي تداعى له كل المنتسبين للاسلاك التربوية، ياتي على خلفية التفاف سلطة الاشراف وتنصلها من كل الاتفاقيات المبرمة منذ 2011 في ما يتعلق خاصة بعدد ساعات التدريس، وبعدد القيمين والعملة حسب كثافة المؤسسات وعدد التلاميذ بها وبعدد المدرسين الذي يشهد نقصا فادحا.
وأشار إلى سياسة التشغيل الهشّ التي تنتهجها سلطة الإشراف تجاه العملة والقيمين والمعلمين النواب، وحركة النقل الأحادية التي انتهجتها المندوبيتين الجهويين للتربية صفاقس 1و2، دون تشريك الجانب النقابي في سابقة أولى وخطيرة، والمجالس التأديبية الكيدية في حق الزملاء والتي إرتفع عددها مقارنة بالسنوات الماضية، فضلا عن البنية التحتية المهترئة للمؤسسات التربوية والنقص الفادح في الموارد البشرية.
وأضاف قوله "انه رغم استهانة واستخفاف سلطة الاشراف بمطالب المربين، فان الجامعة العامة لنقابة التعليم الثانوي وكل الهياكل النقابية للاسلاك التروبية لن تستكين في الدفاع عن حقوق منظوريها ومكتسباتهم المادية والمعنوية واسترجاعها وذلك عبر كل الاشكال النضالية المشروعة".
من ناحيته، قال كاتب عام الفرع الجامعي القيمين والقيمين العامين، حسن الفقيه، "ان كرامة المربي من كرامة القيم" داعيا الى ضرورة توحيد صفوف كل المنتسبين الى مختلف الاسلاك التربوية"
يذكر ان الوقفة الاحتجاجية للاسلاك التربوية، اردفت بمسيرة انطلقت من امام مقر المندوبية الجهوية للتربية صفاقس1 وجابت شوارع مدينة صفاقس في اتجاه مقر ولاية صفاقس، وتم خلالها رفع شعارات تنادي بترسيخ كرامة المربي وتمكينه من حقوقه.
 
المصدر: وات