سجّلت جهة المنستير خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الجارية تطوّرا في عدد الوافدين بلغ 392 ألفا و871 سائحا أي بزيادة قدرها 139.8 في المائة مقارنة بسنة 2021، وفق ما أفاد به المندوب الجهوي للسياحة بالمنستير، فواز بن حليمة، اليوم الأربعاء، في تصريح لـ"وات".
وقضى هؤلاء السياح، خلال الفترة جانفي-سبتمبر 2022، مليونا و645 ألفا و682 ليلة بنزل الجهة أي بنسبة تطور بلغت185.7 في المائة مقارنة بسنة 2021.
وبلغت الجهة نسبة 77 في المائة في عدد الوافدين و50 في المائة في الليالي المقضاة التي سجلت سنة 2019 (513 ألفا و137 سائح) حسب ذات المصدر الذي أشار إلى أنّ هذه النتائج التي حققتها الجهة غير بعيدة عن المؤشرات التي أعلن عنها وزير السياحة.
وأبرز الجنسيات التي استقبلتها الجهة توافدت من السوق التقليدية، وهي الجنسية الفرنسية بـ30 ألف سائح، والألمانية بـ12 ألفا و600 سائح، والبريطانية بـ11 ألفا و700 سائح، والسوق التشيكية بـ19 ألفا و700 سائح، والسوق البولونية بـ12 ألف سائح.
وتعدّ السوق الداخلية أهم سوق بالنسبة للجهة، حيث بلغ عدد الوافدين على نزل الجهة في الفترة جانفي-سبتمبر 2022 مجموع 229 ألفا و862 سائحا مقابل 229 ألفا و800 وافد سنة 2021 أي بزيادة قدرها 79.4 في المائة.
وقضى السياح من السوق الداخلية مجموع 665 ألفا و426 ليلة خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الجارية مقابل 337 ألفا و872 ليلة مقضاة سنة 2021 أي بزيادة قدرها 96.9 في المائة، حسب ذات المصدر.
هذا وسجّلت السوق الجزائرية قويّا، إذ استقبلت الجهة في الفترة جانفى-سبتمبر 2022 مجموع 23 ألفا و39 سائح مقابل 46 ألف سائح مقابل خلال ذات الفترة من سنة 2021 .
وأشار فواز بن حليمة إلى أنّ الموسم السياحي بالمنستير مازال متواصلا، حيث تحتضن الجهة الدورة الدولية لتنس اللاعبات المحترفات"دورة الياسمين المفتوحة"، وبطولة الأندية العربية الثانية للقوس والسهم، وعدّة تظاهرات أخرى هامّة، متوقّعا تحقيق تطور بين 60 و65 في المائة في عدد الليالي المقضاة مع موفى السنة الجارية.
وتستقبل الجهة عدّة صحافيين وممثلي وكالات أسفار للتعرّف أكثر على جهة المنستير وتسويقها بشكل أفضل، معربا عن أمله في أن تصل مؤشرات سنة 2023 إلى الأرقام التي وقع تحقيقها سنة 2019 من حيث الوفادات والليالي المقضاة.