أذنت وزيرة الشؤون الثقافية حياة قطاط القرمازي بتكوين فريق عمل مشترك بين الإدارة العامة للتراث بالوزارة والمعهد الوطني للتراث ووكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية والتفقدية العامة بهدف التحوّل إلى ولاية المنستير لمعاينة البنية التحتية الحالية لمتحف الحبيب بورقيبة المعروف بـ"قصر المرمر" بسقانص والوقوف على أبرز التدخّلات العاجلة لإنقاذه من كل أشكال الإتلاف، وذلك خلال جلسة عمل اِلتأمت اليوم الثلاثاء 24 جانفي 2023 بمقرّ الوزارة.
واِطلعت الوزيرة، خلال الجلسة، على عرض تقديمي يبرز الوضعية العقارية لقصر المرمر بسقانص ومراحل تخصيصه لدى وزارة الشؤون الثقافية، وتابعت مجموعة من الصور الفوتوغرافية التي توثّق للوضعية الحالية للمعلم المذكور ومختلف التصدّعات التي تشهدها جدرانه وأرضيته وفضاءاته الخارجية.
وفي هذا الإطار، شدّدت وزيرة الشؤون الثقافية على ضرورة الإسراع بإعداد تقرير مفصّل عن وضعية قصر المرمر بالتنسيق مع الخبراء في المجال، وتحديد الميزانية التقريبية للتدخّل، مشيرة إلى أهمية تكاتف كلّ الجهود لتجاوز المشاكل والعراقيل والسعي إلى توفير الاعتمادات المالية اللازمة لإنقاذ هذا المعلم باعتباره مكسبا جهويا ووطنيا يحفظ الذاكرة الوطنية ويختزل حضارة تونس وتاريخها الحديث وتراثها المعماري.