#شمس_تعيش

بلغت نسبة تقدم موسم جني الزيتون بولاية سليانة منذ بداية الموسم يوم غرة نوفمبر 2022، وإلى غاية أواخر الأسبوع الفارط، 73 بالمائة، أي ما يعادل 20 ألفا و699 طنا من الزيتون، بحسب رئيس مكتب الأشجار المثمرة بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية خالد بدر الدين.

وأضاف بدر الدين، أن التقديرات النهائية للإنتاج بالجهة بلغت حوالي 28 ألفا و500 طن من الزيتون، أي ما يعادل 5.7 ألاف طن من الزيت، لافتا إلى أن 23 معصرة تشتغل خلال الموسم الجاري بطاقة تحويل جملية تقدر ب1943 طنا خلال ال24 ساعة، وهي قادرة على تحويل الكميات المجمعة في ظروف طيبة، وفق قوله.

وبين أن الكميات المحولة منذ بداية الموسم إلى غاية أواخر الأسبوع المنقضي بلغت 14 ألفا و300 طن من الزيتون، وبلغت في المقابل نسبة استخراج الزيت 26 بالمائة.

وفي ما يتعلق بأسعار بيع الزيتون، ذكر ذات المصدر أنها تراوحت بين 3.5 و 4.2 دنانير للكغ الواحد من الزيتون، فيما تراوحت أسعار بيع الزيت بين 15 و16 دينارا للتر الواحد.

وكشف أن أبرز إشكاليات القطاع بالجهة تتلخص في عدم وجود أسواق بلدية منظمة لبيع الزيتون وعدم توفر مصب نهائي للمرجين بمعتمديات سليانة الجنوبية والكريب و سيدي بورويس، وغلاء يد العاملة لجني الزيتون ببعض المناطق، إلى جانب صغر حجم الثمار نتيجة تواصل الجفاف وقلة التساقطات وارتفاع درجات الحرارة خلال كامل فترات مراحل النمو.

وبخصوص مميزات قطاع الزياتين بالجهة، أشار بدر الدين إلى تزايد المساحات المغروسة بزيتون زيزته من النوع الجيد، مضيفا ان حوالي 83 بالمائة من تركيبة غابة الزيتون تتكون من صنف الشتوي وهو صنف يتميز بالزيوت ذات جودة وقدرة تنافسية عالية، إضافة إلى تنوع الأصناف بمعتمديتى سليانة الجنوبية وكسرى (صنف وسلاتي وشتوي وجربوعي وشملالي)، فضلا عن إمكانية دراسة إحداث سوق بلدية منظمة للزيتون.

ومن المنتظر أن ينتهي موسم جني الزيتون بالجهة مع أواخر شهر فيفري القادم.

المصدر (وات)