نشرت الإدارة العامة للامن الوطني في صفحتها الرسمية على الفايسبوك، منذ قليل، تدوينة أكدت من خلالها انه إثر ورود معلومات على الوحدات الأمنية التابعة  لفرقة الشرطة العدلية بالسيجومي مفادها اندماج أحد الأنفار في الإتجار بالمواد المخدّرة، وعن تواجد هذا الأخير على متن سيارة خاصة قرب معهد بجهة الزهروني، تم نصب كمين محكم لذي الشبهة من قبل الوحدات الأمنية المذكورة ومركز الأمن الوطني بالزهروني، بالقبض عليه وتفتيشه عُثر بحوزته على عدد 16 لفافة بلاستيكية شفافة لمخدّر الهيروين.
وبالتحري مع المعني اعترف بترويجه لها مقابل مبلغ 80 دينار للنصف غرام منها.
باستشارة ممثل النيابة العمومية، أذن بالإحتفاظ بذي الشبهة من أجل "مسك وحيازة مادة مخدرة بنية الإستهلاك والترويج" والأبحاث متواصلة للكشف عن مزوّده.