بلغ عدد النزلاء بالوحدات الفندقية بجهة المهدية، في الفترة بين 01 جانفي و20 ماي الجاري، 32 ألفا و223 نزيلا أي بزادة قاربت 0.6 بالمائة مقارنة بالموسم المنقضي.
وتشير إحصائيات المندوبية الجهوية للسياحة إلى أن نسبة امتلاء الوحدات ناهزت 50 بالمائة إذا ما أخذنا بعين الاعتبار الحجوزات الوقتية لأشهر جوان وجويلية وأوت 2023.
وأحصت الجهة 118 ألفا و76 ليلة مقضاة، خلال الفترة المذكورة، أي بارتفاع عادل 48.7 بالمائة مع نسبة إشغال عند مستوى 17.4 بالمائة (زيادة في حدود 1ر24 بالمائة مقارنة بالموسم الفارط)، فيما قدر معدل مدة الإقامة بنحو 3.7 أيام وهو ما يعادل زيادة بحوالي 47.8 بالمائة خلال العام المنقضي.
ومقارنة بموسم سنة 2019، تراجع عدد الوافدين بنسبة 13.8 بالمائة ومجموع الليالي المقضاة بنحو 28.2 بالمائة، وتوزعت حصة الليالي المقضاة، حسب جنسيات الزوار، إلى 5ر25 بالمائة للجنسية التونسية و5ر24 بالمائة للجنسية الالمانية تليها الجنسية الفرنسية (9ر16 بالمائة)، فيما شملت الحجوزات الوقتية العديد من الجنسيات الكلاسيكية وخاصة الألمانية والبريطانية وهي اسواق بدأت تتدرج في العودة إلى الوجهة التونسية.
ويعد القطاع السياحي بالمهدية أحد محركات الحياة الاقتصادية إذ يتيح الفرص للعديد من القطاعات كالنقل والصناعات التقليدية والمطاعم والمقاهي للانتعاش، كما تضم الجهة 29 وحدة فندقية توفر حوالي 4 آلاف موطن شغل مباشر.
 
 
 
وات