نظم عدد من الطلبة الأفارقة بتونس، اليوم الأحد، وقفة احتجاجية أمام المسرح البلدي بالعاصمة، "احتجاجا على الإعتداءات التي تطال الأفارقة بتونس وخاصة منهم الطلبة"، حسب المشاركين في الوقفة الذين طالبوا الحكومة التونسية بـ"حمايتهم وعدم تكريس عقلية الإفلات من العقاب، بسبب تكرر الإعتداءات على الأفارقة بتونس".

وقد تجمع أمام المسرح البلدي العشرات من أبناء القارة السمراء، من جنسيات مختلفة (السينغال، الكونغو ، نيجيريا ..)، أغلبهم من الطلبة الذين يزاولون تعليمهم بتونس، للتعبير عن "تنديدهم بالإعتداءات التي تطال أبناء جنسهم في تونس ورفضهم الشديد للممارسات العنصرية التي يتعرضون لها خلال إقامتهم بالبلد".

ورفع المتظاهرون شعارات تندد بالعنصرية والعنف، على غرار "لا للعنف .. لا للعنصرية" و"تونس إحمنا".

يذكر أن ثلاثة شباب كونغوليين، (فتاتان وشاب)، تعرضوا أمس السبت، لاعتداء بسكين من قبل شاب تونسي، بمنطقة "الباساج" بالعاصمة، مما خلف أضرارا بدنية جسيمة للفتاتين، نقلا على إثرها إلى مستشفى شارل نيكول، فيما جرح في ذراعه الشاب المرافق لهما والذي تدخل للدفاع عنهما.

وأكد مصدر أمني لوكالة تونس إفريقيا للأنباء أنه تم القبض على المعتدي وإيداعه السجن منذ أمس والتحقيقات متواصلة معه.