قال الناطق الرسمي باسم الصندوق الوطني للتأمين على المرض 'الكنام' صالح حميدات ،خلال حضوره في "ماتينال" شمس اف ام اليوم 25 اوت ، ان ازمة السيولة المالية التي يعاني منها الصندوق -حيث وصلت ديون 'الكنام ' الى 2400 مليون دينار-هي ما ادت الى تقديم دفاتر علاج  بشهرين فقط بعد ان كانت تقدم لمدة سنة و سنتين .

واكد حميدات ان هذا الاجراء ظرفي جاء لمزيد الرقابة و الحوكمة ، في انتظار احداث البطاقة الالكترونية الذكية التي تسهل عملية مراقبة استرجاع المصاريف و تحديد السقف المالي المسموح به .

و من المنتظر ان تكون البطاقة الذكية جاهزة للعمل بها في سنة 2018  فيما سيتم استيفاء كراس الشروط  مع نهاية سنة 2017.