تنظم الھيئة الوطنية لمكافحة الفساد، يومي 8 و9 ديسمبر الجاري بتونس العاصمة، المؤتمر الوطني الثاني لمكافحة الفساد، تحت شعار "إما تونس وإما الفساد، وأحنا اخترنا تونس". 

   وسيفتتح أشغال المؤتمر، رئيس الھيئة الوطنية لمكافحة الفساد، شوقي الطبيب، ورئيس مجلس النواب، محمد الناصر و، المنسق المقيم لمنظمة الأمم المتحدة بتونس دياغو زورلاّ، على أن يختتمه رئيس الحكومة يوسف الشاھد. 
   ويهدف المؤتمر، إلى تقييم سنة كاملة من الإستراتيجية الوطنية للحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد وخطة عملها التنفيذية (2017-2018)، اضافة الى تقديم أهم النتائج المسجلة والتقدم الحاصل على مستوى النزاهة في قطاعات الصحة والديوانة والبلديات والشرطة.
   كما يرمي، إلى تحديد الخطوات المقبلة لتنفيذ خطة عمل سنتي 2017 و 2018 وصياغة التوصيات للتعجيل بتفعيل هذا المنهج القطاعي   
   وتجدر الإشارة إلى أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، يرافق الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد من أجل تفعيل الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد وذلك من خلال مشروع تعزيز الحوكمة الديمقراطية والمساءلة العمومية في تونس وبدعم من الوكالة الكورية للتعاون الدولي.