جدد وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي اليوم الخميس بالعاصمة الأندونيسية جاكرتا، عن استنكار تونس لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأحادي الجانب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها.

   واكد الجهيناوي في كلمة ألقاها خلال أشغال الدورة العاشرة لـ"منتدى بالي للديمقراطية" بحضور ممثلين عن ستين دولة وعدد من المنظمات الإقليمية والدولية، أن هذا القرار من شانه أن يعيق الجهود المبذولة لإحياء عملية السلام، وان يقحم المنطقة في مرحلة من التوتر وعدم الاستقرار، فضلا إلى تداعياته السلبية على الرأي العام في العالمين العربي والإسلامي والمسيحي نظرا لمكانة مدينة القدس بالنسبة إلى شعوب المنطقة.

   وجدد وزير الخارجية موقف تونس الثابت الداعم للقضية الفلسطينية العادلة ومساندتها لكل الجهود الرامية إلى إيجاد حل سلمي لهذه القضية استنادا إلى المواثيق الدولية والقرارات الأممية ذات الصلة، بما يضمن حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

   يذكر ان وزير الشؤون الخارجية يؤدي يومي 7 و8 ديسمبرالجاري ، زيارة عمل إلى جمهورية أندونيسيا بدعوة من وزيرة الشؤون الخارجية الأندونيسية ريتنو مرصودي ، يشارك خلالها في الدورة العاشرة لـ"منتدى بالي للديمقراطية" التي تحتضنها العاصمة جاكرتا، بحضور ممثلين عن ستين دولة وعدد من المنظمات الإقليمية والدولية .