أفاد مصدر أمني مطّلع بولاية باجة، اليوم الجمعة، بأن عنصرين اثنين من بين الـ33 شخصا الذين تم إيقافهم على خلفية الاحداث الاخيرة في مدن باجة ونفزة وتستور، يشتبه في انتمائهما الى تيار ديني متطرف. 

   وأضاف نفس المصدر، في تصريح لمراسلة (وات) بباجة، ان التحقيق مع الموقوفين متواصل حاليا، في انتظار عرضهم، غدا السبت، على انظار النيابة العمومية بباجة، مبرزا أن عمليات الايقاف أسفرت أيضا عن حجز آلات تصوير وعدة أدوات مكتبية مسروقة منها حواسيب سيتم عرضها على الاختبار الفني. 
   يشار إلى انه تم إيقاف 18 عنصرا من بين المشتبه فى ضلوعهم في أحداث حرق مقرات الشرطة والقباضة والمستودع البلدي وسيارتين أمنيتين بنفزة مساء الثلاثاء المنقضي، وإيقاف 12 فردا لضلوعهم فى أحداث العنف المسجلة بباجة يومي الثلاثاء والاربعاء، إضافة إلى إيقاف 3 أشخاص في تستور على خلفية الاحتجاجات الليلية بمدينة تستور يومي الثلاثاء والاربعاء.