شهدت المسيرة التي نظمها اليوم الجمعة أعضاء حملة "فاش نستناو" احتجاجا على غلاء المعيشة مناوشات بين المحتجين وقوات الامن الذين تمّ منعهم من الوصول أمام مقــر ولاية تونس .

ووفق ما صرح به  الامين العام للاتحاد العام لطلبة تونس نضال الخضراوي لشمس أف أم فقد تم استعمال الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين الذين انطلقوا من أمام المسرح البلدي فى اتجاه الولاية .
وشدد الخضراوي على أن يوم 14 جانفي 2018 سيتم تنظيم تحرك احتجاجي آخر بشارع الحبيب بورقيبة.