استنكر الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، اليوم في كلمته بمناسبة الذكرى السابعة  للثورة، تسمية البعض للثورة التونسية بثورة" البسكولة".
وأفاد ان هذه التسمية يروج لها المشككون لتقليل من الارادة الوطنية، حسب قوله.
كما اكد ان الاحتفال بذكرى الثورة سبقه تأجج الإحتجاجات في عدد من الجهات ما يؤكد ان جزاء كبيرا من المواطنين لم يعد يثق في السلطة او وعودها، حسب تعبيره.
وأشار إلى ان المطالب التي رفعت قبل 7 سنوات لا تزال تدوي في عدد من المناطق، مبينا ان ما تعيشه البلاد من احتجاجات هي إحتجاجات عفوية  اشعلتها الاجراءات التي اتخذتها الحكومة في ميزانية 2018.
  كما اشار الى ان الاتحاد نبه مسبقا بان اثار الاجراءات االمتخذة في ميزانية 2018 ستثقل كاهل الأجير والموظف والمواطن.
  وأفاد الطبوبي انه  سبق ونبه من خطورة الاثار التي ستترتب عليى صعيد الاستقرار الاجتماعي جراء الزيادات، مستدركا "لكن لم نجد اذان صاغية من الحكومة او المجلس".