اعتبر رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، تصريح أحد نواب الجبهة الشعبية واعتباره حركة النهضة ليست حزبا سياسيا مراهنة على حرب اهلية، وفق تعبيره في تصريح لمراسل شمس آف آم في باجة على هامش إشرافه على المؤتمر الانتخابي الإستثنائي لإنتخاب رئيس جديد للمكتب الجهوي.

وقال الغنوشي:"يوجد مراهنة على إفساد العملية الديمقراطية لانه عندما تغيّب حزب سياسي  إنتخبة مليون او مليون ونصف  مواطن وتقول إنه ليس حزبا سياسيا وتصفه انه إرهابي وتحمله مسؤولية  الإرهاب ذلك يعني انك راهنت على حرب اهلية  وتريد رمي مليون ونصف عرض البحر ...من انت حتى تحكم على مليون ونصف وتلقي بهم في البحر".

أما عن تصنيف تونس ضمن القائمة السوداء لتبييض الأموال  ودعمهم الإرهاب من قبل برلمان الاتحاد الاوروبي ، أفاد انه 'حادث عرضي وستتغلب عليه تونس'.

وفي ما يتعلق بالإنتخابات البلدية، اكد ان حركة النهضة مستعدة لهذا الإستحقاق الانتخابي، مشددا على ضرورة إجراؤها لأنه لا يوجد خيار آخر، حسب قوله.