إلتقى وزير الدفاع الوطني عبد الكريم الزبيدي، اليوم الإثنين 12 فيفري 2018 في مقر الوزارة، الأمين التنفيذي لمنظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية لاسينا زيربو.
   وأشاد الزبيدي وفق بلاغ للوزارة، بدعم هذه المنظمة للمركز الوطني للبيانات، من خلال توفير المساعدات الفنية واللوجستية، منوها بدورها في إشاعة قيم الأمن و السلم في العالم.
   كما ثمن عمل المركز الوطني للبيانات في دعم مكتسباته المعرفية والمعلوماتية والتكنولوجية في مجال تكنولوجيا الرصد، داعيا إلى التكثيف من الدورات التكوينية لتنمية قدراته وتطويرها والعمل على مزيد تمتين علاقات التعاون مع بقية المراكز المماثلة.
   من جهته، عبر الأمين التنفيذي لمنظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، عن ارتياحه لاحتضان تونس للمرة الثانية ورشة العمل الإقليمية والدورة التكوينية، مشيدا بالقدرات والخبرات التونسية في مجال تكنولوجيات الرصد وثراء تجربتهم في المجال.
   يذكر أن المركز الوطني لرسم الخرائط والإستشعار عن بعد، نظم اليوم الاثنين بالتعاون مع منظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، ورشة تهدف "إلى تطوير الكفاءات التقنية التونسية والإفريقية في المجالات المتعلقة بالترددات تحت الصوتية، إضافة إلى مساعدة الشركاء الأفارقة على التمكن من الوسائل والمعطيات والبرامج المعلوماتية اللازمة في مجال مراقبة التجارب النووية".
   و كانت تونس صادقت على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية منذ سنة 2004، كما وقعت الحكومة التونسية سنة 2013 على اتفاقية مع منظمة معاهدة الحظر الشامل للأسلحة النووية لإنشاء محطة لرصد الزلازل ومحطة للترددات دون السمعية.