أكد مراد دلش ممثل حركة نداء تونس ان ما حدث اليوم من فوضى عارمة خلال الإستشارة الختامية حول مشروع القانون الأساسي المتعلق بتنظيم الأحزاب السياسية وتمويلها هو مقصود وموجه ضد شخص الوزير وليس ضد مشروع القانون، مشيرا الى وجود تجييش ضد الجلسة التي عمتها خطابات دينية.
وأكد لطفي فخفاخ المدير المالي لحركة النهضة ان الحركة توافق الاحزاب المحتجة بخصوص مسألة التمويل العمومي على اعتبار ان الديمقراطية تقتضي وجود تعددية حزبية، لكنه اكد رفض الحركة للفصل المتعلق بالمنصة الإلكترونية لما فيه من مس للمعطيات الشخصية.

ومن جهته أكد منذر بوسنينة رئيس ديوان وزير العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الانسان ان جلسة اليوم لا تعتبر جلسة ختامية مؤكدا انفتاح الوزارة على كل المقترحات.

وبخصوص الانتقادات الموجهة للمنصة الالكترونية على اعتبار فيها مس من المعطيات الشخصية، قال بوسنينة ليس فيها اي مس من المعطيات الشخصية وانما تكرس مزيدا من الشفافية.