اتفقت الاطراف الموقعة على وثيقة قرطاج خلال اجتماعها اليوم الثلاثاء بقصر قرطاج باشراف رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي على تكوين لجنة (إثنان عن كل حزب ومنظمة من الأطراف الموقعة على الوثيقة)، لتدارس الجوانب المتعلقة بالاصلاحات الضرورية وتحديد الاولويات وفق تصريح الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي.

وأكد الطبوبي في تصريح لشمس أف أم عقب نهاية الاجتماع أنه سينعقد اجتماعا آخر بداية الاسبوع المقبل للوقوف على النتائج التي توصلت اليها هذه اللجنة وعلى ضوء ذلك سيتمّ النظر فى "الفريق الحكومي ورئيس الفريق الحكومي القادر على تجسيم ما تبقى من المرحلة القادمة".
وقال الطبوبي "المشاركين في إجتماع اليوم شددوا على أن كل المؤشرات للحكومة الحالية سلبية.. ولا إختلاف حول ذلك" وفق تصريحه.
واضاف "وهذه المؤشرات السلبية هي التي أدت لدقّ نواقيس الخطر فى المرحلة الدقيقة التي تعيشها تونس.
   وقد حضر الاجتماع ممثلو أحزاب نداء تونس والنهضة والمبادرة والمسار الديمقراطي الإجتماعي والإتحاد الوطني الحر الى جانب ممثلي الإتحاد العام التونسي للشغل والإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والإتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري والإتحاد الوطني للمرأة التونسية.