استأنف أمس الثلاثاء، نشاط وحدة إنتاج الفسفاط التجاري بمعتمدية الرّديف بولاية قفصة بعد توقّف دام 5 أشهر وبذلك "تستعيد شركة فسفاط قفصة نشاطها بشكل كلّي بهذه المعتمدية"، حسب ما صرّح به مدير إقليم هذه الشركة، محمد قمدو.
   وأوضح هذا المسؤول أن شركة فسفاط قفصة وبعد استئناف نشاط وحدة إنتاج الفسفاط التجاري، تقوم الآن بكلّ أنشطتها في استخراج الفسفاط من مقطعي "حمدة" و"النّاقص" و أيضا في نقل الفسفاط التجاري إلى الحرفاء خصوصا معامل المجمع الكيميائي التونسي والشركة التونسية الهندية للأسمدة.
   وتسبّب تعطيل جلب المياه من آبار منطقة الطرفاية إلى وحدة إنتاج الفسفاط التجاري بالرديف، منذ بداية شهر أكتوبر من العام الماضي 2017، في توقف عمليّة إنتاج الفسفاط.
   وبعودة نشاط وحدة إنتاج الفسفاط بالرّديف، تكون كلّ وحدات إنتاج الفسفاط التجاري التابعة لشركة فسفاط قفصة والبالغ عددها 11 مغسلة ، تعمل حاليا بشكل عادي بعد توقّف دام لعدّة أسابيع بسبب احتجاجات واعتصامات مجموعات من الشباب المحتجين على نتائج مناظرة أجرتها هذه المؤسسة لانتداب 1700 عون تنفيذ.
    وحدة إنتاج الفسفاط بالرديف سيسهم في الرّفع من نسق وحجم إنتاج الفسفاط التجاري لشركة فسفاط قفصة بإضافة
   وتتطلّع شركة فسفاط قفصة بعد إستعادة نشاطها بالكامل إلى بلوغ مستوى من الانتاج قدره 15 ألف طن في اليوم الواحد في الفترة القادمة.