طالبت لجنة الحريات الفردية والمساواة، بتجريم الاعتداء على حرية الفنون والحريات الأكاديمية وتضمينها في مشروع مجلة الحريات الفردية، وذلك ضمن تقريرها الذي نشرته اليوم الثلاثاء على موقعها على شبكة الانترنات.   

   ودعت اللجنة، إلى ضرورة التنصيص على حرية الفنون والحريات الأكاديمية وادراج حرية العلوم في مشروع مجلة الحريات الفردية باعتبار أهمية العلوم في ضمان تمتع الأفراد بنتائج التقدم العلمي، مؤكدة ضرورة زجر الاعتداء أو التعرض لممارسة هذه الحريات ومعاقبة المعتدين على حرية الفنون.   
   واقترحت اللجنة في تقريرها، تسليط عقوبات زجرية في حق كل من الاعتداء أو التعرض لممارسة حرية الابداع الأدبي والفني والبحثي والعلمي، خاصة أن تونس عاشت عدة فترات تم فيها الاعتداء على الفنانين والفنانات ومصادرة حرياتهم واجبارهم على العمل لصالح مواقف ورؤى لاتمت إلى الفن بصلة.   
   وللاشارة فان دعوة لجنة الحريات الفردية والمساواة الى تجريم الاعتداء على حرية الفن والحريات الأكاديمية تأتي بعد أقل من 7 سنوات على اعتداءات طالت فنانين من أفراد ومجموعات بعد أن كانت مظاهر الاعتداء تقتصر على السلطة زمن قبل اندلاع 
   ثورة سنة 2011.   
   ويشار إلى أن اللجنة عرضت تقريرها على رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي يوم 8 جوان 2018.