أقر الرئيس المدير العام للشركة التونسية للكهرباء والغاز المنصف الهرابي اليوم الأربعاء 13 جوان 2018، أن صائفة 2018 ستشهد صعوبات جسيمة في شبكة الكهرباء.
وكشف المنضف الهرابي في حوار نشرته جريدة الشروق اليوم، أن الفترة من 2019 إلى 2025 ستعرف فائضا في الكهرباء بفضل عدة مشاريع جديدة.
وتتمثل أهم هذه المشاريع حسب الهرابي في دخول محطتي المرناقية ورادس 'ج' طور الاستغلال بداية من جوان 2019.
وتحدث عن الخسائر الجسيمة التي تتكبدها الشركة بسبب اختلاس الكهرباء، كاشفا أن الحكومة بصدد إعداد مشروع قانون لتجريم اختلاس الكهرباء.
وأوضح أن اختلاس الكهرباء يكون بإدخال تعديلات على العداد الكهربائي أو عبر الربط العشوائي بشبكة الكهرباء الذي تفاقم خاصة في المجال الفلاحي بالتوازي مع ظاهرة حفر الآبار بشكل عشوائي.
ولاحظ أن الفترة القادمة ستُّسجل مزيد التشديد لاستخلاص الفواتير.