دعا اليوم الاربعاء مجموعة من مناضلات ومناضلي وقواعد حركة نداء تونس وفق نص بيان نشرته النائبة فاطمة المسدي على صفحتها بالفايسبوك رئيس الجمهورية بإعتباره الرئيس المؤسس إلى تحميل المسؤوليات وتجميد القيادة الحالية للحزب إلى حين انعقاد المؤتمر الانتخابي الأول للحركة . 

وحمل الممضون على البيان حركة نداء تونس وقيادتها الحالية مسؤولية كبيرة في الوضعية التي الت إليها البلاد نتيجة انفرادها بالراي وانغلاقها وتهميش المؤسسات في الحزب وفشلها في المحافظة على المبادئ التأسيسية ولا سيما الخط السياسي الذي تمت صياغته معا في 2012 .

ووفق نص البيان فأن هذه القيادة أثبتت فشلها في الحد من سياسة التمكين لحركة النهضة ليغيب بذلك التوازن السياسي و فشلت بذلك في كل المحطات الانتخابية المتلاحقة.

واعتبر الموقعون على البيان ان نظام الحكم الحالي عجز عن الإستجابة لانتظارات التونسيين ودعوا بقوة إلى المراجعة الجذرية للنظام السياسي والمنوال الاقتصادي الذي بلغ أقصى درجة فشله
كما اعتبروا ان حكومة الوحدة الوطنية غير قادرة على إنقاذ البلاد من أزمتها وقد أثبتت فشلها في إدارة الشأن العام حيث لم تقدر على مكافحة الفساد بالجدية المطلوبة ولم تذهب بعيدا في إجراء الإصلاحات الكبرى ولم تكشف الملفات الخطيرة على أمن تونس قد تكون نتيجة سياسة التوافق او ضعف ودعوا بقوة إلى تغيير عميق في الحكومة.

وشدد البيان على أن الأزمة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية بلغت ذروتها وصارت تونس مهددة في كينونتها وامنها وان السكوت على هذه الازمة هو شكل من اشكال الخيانة تجاه الوطن فبحيث لا حياد مع الوطن.