انتظم، الثلاثاء، بمركز التكوين المهني بمدنين، لقاء بين مؤسسة كندية ومجموعة من خريجي مراكز التكوين المهني لانتقاء 12 شابا في اختصاص ميكانيك السيارات وكهرباء السيارات والسمسرة والتشخيص الآلي للسيارات وهي المرة الاولى التي تتاح فيها مثل هذه الفرصة لخريجي مراكز الجهة. 

   وتأتي هذه العملية، في اطار بحث واستكشاف عروض الشغل بالخارج، التي تقوم بها الوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل لتمكين خريجي مراكز التكوين المهني من فرصة العمل بالخارج وفق، حسني بريبش، رئيس مكتب التشغيل والعمل المستقل بمدنين، الذي اعتبر ان خريجي التكوين المهني لهم من الكفاءة ما يؤهلهم لاقتحام مختلف أسواق الشغل في الداخل والخارج.  
   وحسب لوك غوفين المسؤول عن الانتداب في المؤسسة الكندية "ايمغري امبلاو لينك" فان السوق الكندية واسعة لاستقطاب اختصاصات تكوينية تهم مجال السيارات بالخصوص بسبب نقص اليد العاملة، التي تستطيع تونس ان تلبي جزء منها امام وجود يد عاملة مختصة وكفاة وتكوين ناجع، حسب تعبيره، مشيرا الى انه سيتم الترفيع في عدد المنتدبين في فرص قادمة بالنظر الى الحاجيات المتزايدة لقطاع السيارات.   
   واشار الى انه يقوم بجولة للبحث لاستكشاف اليد العاملة المختصة والبحث عن انتدابات جديدة ستشمل الأسبوع المقبل السينغال وفرصوفيا، في الاسبوعين المقبلين، بعد ان كان قبلها في المكسيك.