ردا على القرارات التي اتخذتها الهيئة السياسية للحزب نداء تونس اليوم الاربعاء ومن ضمنها تعيين أنس الحطاب ناطقة بإسم الحركة وتحديد موعد المؤتمر الثاني للحزب يومي 29 و30 سبتمبر المقبل .

أصدرت حركة نداء تونس مساء اليوم بيانا أكدت فيه أن هذا البيان الذي تضمن مواقف منسوبة للنداء صادر عن أقلية من المنتمين للهيئة السياسية للحركة,وعددهم لا يتجاوز العشرة أشخاص من ضمن  32 عضوا  .
ونبهت الحركة وفق نص البيان الى أن هذه المواقف لا تلزم الا هذه الأقلية التي اختارت الانقلاب على المواقف الرسمية للحزب خدمة لمصالح وحسابات ضيقة بهدف تشتيت الحركة وإضعاف موقعها في المشهد السياسي.
واكددت الحركة انها ستمضي في اتجاه اتخاذ الإجراءات التأديبية اللازمة تجاه هؤلاء الاعضاء ،معتبرة ان كل ما صدر عن هؤلاء لاغيا وغير ملزم بأي شكل من الأشكال لحركة نداء تونس.