شارك عدد من متساكني ولاية سيدي بوزيد، اليوم الجمعة، في مسيرة احتجاجية انطلقت من امام جامع الرحمة بمدينة سيدي بوزيد وجابت الطريق الرئيسية وسط المدينة، وذلك للتنديد بمحتوى تقرير لجنة الحقوق والحريات.
   ورفع المحتجون خلال المسيرة، التي دعا إليها عدد من ائمة سيدي بوزيد بالتنسيق مع التنسيقية الجهوية للجمعيات، شعارات تطالب بضرورة عرض تقرير لجنة الحقوق والحريات على الاستفتاء والمرور عبر مجلس نواب الشعب.
   واعتبر رئيس التنسيقية الجهوية للجمعيات، عبد الحكيم شلباوي، في تصريح ل (وات) ، ان بعض فصول التقرير تتنافى مع الهوية العربية الإسلامية لتونس وهو ضرب لوحدة الاسرة والمجتمع، وأن المقترحات التي تضمنها تقرير لجنة الحريات الفردية مناقضة لاحكام الشريعة والدستور و مهددة للاسرة وهوية المجتمع، وفق تعبيره.
   من جانبه، عبّر الامام الخطيب، عبد الرحمان السعداوي، عن رفضه لهذا المشروع الذي سينسف اصول الدين المتجذرة في هذه البلاد، ملاحظا ان "ماورد في تقرير لجنة الحقوق والحريات يتناقض مع دستور البلاد ويستهدف العائلة التونسية وسيغير نمط عيشها الى الاسوء، ومن الضروري عرضه على الاستفتاء"، وفق تقديره.