أعلن وزير التربية حاتم بن سالم عن إحداث بنك غذائي مدرسي تكون له فروع في الاقاليم الكبرى للبلاد، لأول مرة في تونس، والترفيع في قيمة الوجبة المدرسية إلى حدود 1600 مي، وذلك خلال ندوة صحفية عقدها اليوم الخميس بمقر وزارة التربية بالعاصمة.
ولاحظ أن إقرار إحداث بنك غذائي مدرسي جاء لضمان انتظام تزويد المطاعم المدرسية بالمواد الغذائية خاصة في ظل وجود صعوبات في الوصول إلى بعض المؤسسات، مبينا أن تمويل هذا البنك سيكون في جزء منه من ميزانية وزارة التربية بالاضافة إلى بعض هياكل المجتمع المدني وأصحاب المساحات الكبرى الذين عبروا عن استعدادهم لتزويده بالمواد الغذائية الضرورية.
وذكر أن هناك حاليا 2435 مطعما مدرسيا ابتدائيا و450 مطعما ثانويا، يؤمنون وجبات 352 ألف تلميذ. 
وقدر أن قرار الحكومة مضاعفة قيمة الأكلة المدرسية التي كانت سابقا في حدود 800 مليم لتصبح 1600 مليم مرده الحرص على ضمان تكافؤ الفرص بين التلاميذ وضمان التغذية الجيدة للجميع.
ومن ناحية أخرى تتم حاليا عملية جرد للمبيتات المدرسية للتحري في مدى جاهزيتها لاستقبال التلاميذ، ستكون نتائجها جاهزة يوم 15 سبتمبر الجاري بالنسبة ل343 مبيتا، حسب الوزيرالذي لفت إلى أنه وقع احداث لجان سلامة جهوية بمشاركة مختلف الأطراف المتدخلة لمعاينة هذه المبيتات وإن ثبت لديها اخلالات كبرى في أي مبيت سوف لن يتم فتحه تفاديا لما شهدته السنة الماضية من حوادث كانت في معظمها "بفعل فاعل" وفق قوله.
وأفاد الوزير أنه سيتم انطلاقا من هذه السنة ادراج شروط السلامة ومنها خاصة التدفئة المركزية والتخلي عن الفضاء المفتوح لإقامة التلاميذ في المبيتات خلال أعمال التوسعة أو الإحداث.