دعا مدير مكتب الشبكة الأورو متوسطية لحقوق الإنسان رامي صالحي، الحكومة التونسية إلى تقديم رؤية وتصور ومشروع يمكن أن يكون بديلا للتفاوض مع الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق باتفاقية التبادل الحر.
وطالب رامي الصالحي في تصريح لشمس أف أم على هامش ندوة دولية حول اتفاقية التبادل الحر والشامل، بضرورة انفتاح تونس على محيطها وبالأساس الاتحاد الأوروبي.
واستنكر المتحدث عدم تقديم الطرف التونسي لمقترحاته مقابل العرض الأوروبي في موضوع اتفاقية التبادل الحر وأيضا الشراكة من أجل التنقل مشددا على ضرورة قيام تونس بواجبها في علاقاتنا الاستراتيجية مع الاتحاد الأوروبي.