سجل الميزان التجاري الغذائي خلال التسعة أشهر الأولى من 2018 تحسنا ملحوظا في نسبة تغطية الواردات بالصادرات حيث بلغت 92.6 % مقابل 66.8 % خلال نفس الفترة من سنة 2017.
وحسب بلاغ نشرته اليوم الخميس 11 أكتوبر 2018، وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، فإن هذا النمو يعود إلى تطور قيمة الصادرات الغذائية بنسق فاق قيمة الواردات (65.5 % مقابل 19.4 % للواردات الغذائية)، ممّا أدى إلى تقلص عجز التجاري الغذائي بنسبة 73 % (294 م د مقابل 1107.5 م د خلال التسعة أشهر الأولى من سنة 2017).
وبلغت صادرات المواد الغذائية خلال التسعة أشهر الأولى لسنة 2018 ما يعادل 3695.4 م د مسجلة نموا بــ 65.5% مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2017، وذلك نتيجة تضاعف صادرات زيت الزيتون وتحسن مستوى الأسعار بــ 2%، بالإضافة إلى تطور عائدات منتجات البحر الطازجة والتمور.
هذا علاوة على تحسن قيمة مبيعات الخضر الطازجة وارتفاع قيمة صادرات القوارص ومحضرات الخضر والغلال والأسماك.
وبالنسبة لقطاع الغلال الصيفية فقد تم إلى غاية هذه الفترة تصدير حوالي 28 ألف طن بقيمة 70 مليون دينار مسجلا نموا بــ 40% تباعا من حيث الكمية والقيمة مقارنة مع التسعة أشهر الأولى لسنة 2017.
وذكرت الوزارة أن قيمة الصادرات الغذائية خلال التسعة أشهر الأولى من سنة 2018 مثلت نسبة 13% من إجمالي صادرات منتجات البلاد مقابل 9% خلال الفترة المماثلة لسنة 2017.
في المقابل بلغت قيمة الواردات الغذائية خلال التسعة أشهر الأولى من السنة الجارية ما يناهز 3989.4 مليون دينار مسجلة ارتفاعا بنسبة 19.4% مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2017، بفعل مواصلة تدني سعر صرف قيمة الدينار التونسي مقارنة بأهم العملات الأجنبية وتطور قيمة واردات بعض الموارد الغذائية الأساسية وارتفاع أسعارها العالمية.
في ما سجلت مواد غذائية أخري تراجعا في قيمة شراءاتها خلال هذه الفترة على غرار مادة الذرة الصفراء والزيوت النباتية بنسب على التوالي 9% و27% بفعل خاصة تقلص الكميات المورّدة.
وكشف البلاغ أن المواد الغذائية الأساسية مثلت نسبة 67 % في هيكلة الواردات الغذائية مقابل 74% خلال نفس الفترة من السنة الماضية.
للإشارة فإن قيمة الواردات الغذائية خلال التسعة أشهر الأولى من سنة 2018 قد سجلت استقرارا في حدود 9 % من إجمالي واردات البلاد مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2017.