عبّر وزير الدفاع الوطني، عبد الكريم الزبيدي، لدى لقائه الفريق الركن الأمير، تركي بن بندر بن عبد العزيز آل سعود، قائد القوات الجوية الملكية السعودية، بمقر الوزارة الخميس، عن ارتياحه لنجاح التمرين المشترك بين جيشي الطيران التونسي والسعودي وفوائده والذي كان إنطلق صباح الإثنين، 8 أكتوبر الجاري، بالقاعدة العسكرية بسيدي أحمد ببنزرت وتواصل إلى غاية أمس الأربعاء.
ويهدف هذا التمرين إلى الرفع من الجاهزية القتالية للطيارين، بالإضافة إلى تبادل الخبرات في مجال الإمداد والإسناد الفني.
كما أعلن الوزير أن هذا التمرين سيعقبه تمرين آخر في مجال القوات الخاصة والإسناد الصحي، سيتم تنفيذه في فترة لاحقة، مشيدا بالمستوى العالي للقوات الجوية السعودية ومعبّرا عن أمله في أن يتطور التعاون العسكري، كميا ونوعيا، بين البلدين، من خلال أشغال الدورة الثالثة، وفق بلاغ صادر عن وزارة الدفاع الوطني. 
ومن جهته، أفاد الأمير قائد القوات الجوية الملكية السعودية، بأن التمرين المشترك كان ذا فائدة كبيرة لجيشي طيران البلدين، إذ حقّق نتائج طيبة على كافة المستويات، مؤكدا استعداد بلاده لمزيد دعم التعاون الثنائي في المجال العسكري.