أصدرت الديوانة التونسية مساء اليوم الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 بلاغا توضيحيا حول الحادثة التي جدت في منطقة سيدي حسين بالعاصمة.
وقالت الديوانة إن دورية تابعة لها تعرضت للإعتداء أثناء مداهمة مستودع يحتوي على كمية هامة من البضائع المهربة وذلك بجهة سيدي حسين السيجومي من ولاية تونس أدى إلى إصابة أحد المواطنين المعتدين دون التمكّن من تحديد سبب الإصابة في الوقت الحاضر.
وقدم البيان تفاصيل الحادثة والتي تتمثل في أنّه أثناء مباشرة الدورية لمهمة مداهمة وتفتيش المستودع المذكور بعد الحصول على الأذون القانونية من النيابة العمومية وبحضور دوريّة تابعة للأمن الوطني، تعرضت دورية ديوانية لهجوم من عدد كبير من العناصر المشبوهة التي استهدفت أعوان الدورية وسياراتها بمختلف أنواع المقذوفات.
وتابع البيان أنه في مرحلة أولى حاولت الدوريّة صدّ المعتدين و التنبيه عليهم بالإنسحاب، إلّا أنّهم واصلوا هجومهم إلى حدّ محاولة الالتحام بأعوان الدورية وافتكاك أسلحتهم الفردية ممّا شكل خطرا عليهم وعلى الأطراف المعتدية.
وفي مرحلة ثانية قام أعوان الدّورية بإطلاق أعيرة نارية تحذيرية في الهواء تزامنا مع محاولة المعتدين افتكاك البضائع التي تمّ حجزها، و نظرا لارتفاع درجة المخاطر واستحالة مواصلة المهمّة، قام الأعوان بالتنبيه مجّددا على المعتدين بضرورة التراجع إلى الخلف لفسح المجال لمغادرة الدورية إلا أن الاعتداء تواصل بواسطة المقذوفات والقضبان الحديدية ممّا أجبر الأعوان على إطلاق أعيرة نارية أخرى في الهواء.
وذكر البيان أنه أثناء انسحاب سيارات الدورية لاحظ الأعوان أن أحد المعتدين سقط أرضا وتجمّع حوله أطراف آخرون دون التمكّن من تحديد سبب إصابته.
ونظرا لتعرّض عدد من أعوان الدوريّة لإصابات متفاوتة الخطورة تمّ توجيههم إلى المستشفى لتلقي الإسعافات و تمّ إعلام النيابة العمومية بتفاصيل الواقعة.
وقد تولت الإدارة العامة للديوانة في الإبان التنسيق مع المصالح الأمنية والصحّية لمتابعة الوضع الأمني على عين المكان والاطمئنان على الحالة الصحية للمواطن المصاب حسب نص البيان.