كشف رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي خلال ندوة صحفية عقدها اليوم الخميس بقصر قرطاج بأن رئيس الحكومة يوسف الشاهد أعلمه يوم الاثنين الماضي بإجراء تحوير وزاري .
وأردف السبسي قائلا "وقد أبديت له موافقتي وطلبت منه إرسال قائمة للنظر فيها ثم بعد عودته من موريطانيا تتم مناقشة هذا التحوير".
وأضاف "وفي حدود الساعة الخامسة مساء من نفس اليوم اتصل بي رئيس الحكومة وأعلمني بأنه سيجري تحويرا وزاريا ،الشئ الذي رفضته أنا وطلبت من الشاهد ارسال قائمة بأسماء الوزراء الجدد.

وتابع "وعندما أرسل القائمة واطلعت عليها تبين لي أن هناك 5 اسماء أعرفها وأسماء لا أعرفها و 5 أسماء آخرى تنتمي لحركة النهضة .أضاف "ثم بعد ذلك تم الاعلان عن التركيبة الحكومية الجديدة في ندوة صحفية علما وأنني لست موافقا على هذا التمشي "،خاصة وأنني لم أجد الوقت للاطلاع على السيرة الذاتية لهؤلاء الوزراء..  متسائلا "ولماذا هذا التسرع؟

وشدد السبسي على أنه استاء من الطريقة التي تم بها الاعلان عن التحوير الوزاري.

واستنكر الباجي الحديث عن خلاف بينه وبين رئيس الحكومة ،قائلا في هذا الصدد ليس هناك خلاف ونحن لسنا في نفس المستوى..مضيفا أنا رئيس دولة ويجب احترام مقام رئيس الدولة .

كما علق الباجي على تصريحات الناطق الرسمي بأسم رئاسة الحكومة ،قائلا حسب الفصل 92 من الدستور ينص على اعلام رئيس الجمهورية في كل ما يقرره رئيس الحكومة.