عبر المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل "عن رفضه مقاطعة امتحانات الثلاثي الأوّل (الأسبوع المفتوح والأسبوع المغلق) التي دعت اليها الهيئة الادارية القطاعية للتعليم الثانوي.

ودعا، في بيان اصدره الخميس، "المدرّسات والمدرّسين إلى إنجاح السنة الدراسية والامتحانات في مواعيدها باعتبارها تتويجا لمجهودات الأساتذة والتلاميذ ولأهميّتها لأبناء شعبنا ولكلّ العائلات التونسية".

وكانت الهيئة الادارية القطاعية للتعليم الثانوي المجمعة يوم الاثنين 5 نوفمبر قد دعت الى مقاطعة امتحانات الثلاثي الأول بداية من الأسبوع قبل المغلق إلى الأسبوع المغلق احتجاجا على ما اعتبرته مواصلة الحكومة في نهج سياسة "التلكؤ والمناورة" في تنفيذ اتفاقات تتعلق بمطالب تعود إلى جانفي 2018 وذلك رغم تدخل الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نورالدين الطبوبي وترؤسه لبعض الجلسات التفاوضية مع سلط الاشراف".

وجدد المكتب التنفيذي مساندته المطلقة لمطالب المدرّسين ودعمه لكلّ الأشكال النضالية مذكرا بموقفه المعلن في بيان 18 مارس 2017 والمتمثل في عدم تبنيه لأشكال النضال التي من شانها المس بمصلحة ابناء الشعب. واكد، مواصلة جهوده مع الاطراف المعنية لاستئناف التفاوض والوصول الى اتفاق يلبي طموحات المدرسات والمدرسين وتطوير المقترحات المقدمة من الطرف الحكومي في كافة الملفات.