عبرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين عن إدانتهَا ورفضهَا للسّياسة الانتقائية التي تمارسها مؤسستا رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة في عملية توجيه الدعوة للصحفيين ووسائل الإعلام لتغطية أنشطتها.

واعتبرت في بيان صادر عنها الخميس أن ذلك "يُراد من خلاله شق الصّف الصحفي وتكريس منظومة تقوم على الولاء والبروباغندا مثلمَا كان سائدًا خلال العهد السابق" .

وأكدت أن ذلك يأتي " في خضم الأزمة السياسية الراهنة التي ساهمت في تعطيل مسار إصلاح الاعلام وتفعيل القرارات التي تخص تحسين الوضع الاقتصادي والاجتماعي للصحفيين وانجاز الإصلاحات التشريعية الضرورية في سياق استكمال مسار بناء مشهد اعلامي ديمقراطي وتحرري بعيدا عن موروث الديكتاتورية".

ودعت النقابة مختلف وسائل الإعلام إلى التمسك بأخلاقيات المهنة وميثاق الشرف الصحفي وعدم الانجرار وراء محاولات الزج بالقطاع في أتون الاصطفافات لصالح هذا الطرف أو ذاك مع ضمان حق المواطن في الحصول على المعلومة في كنف الدقة والمهنية والموضوعيّة.

كما دعت، السلطة التنفيذية الى توضيح المقاييس التي يتم من خلالها دعوة وسائل الإعلام والصحفيين لمواكبة الأنشطة الرئاسية والحكومية تماشياً مع مبادئ الشّفافية والديمقراطية وحرية الإعلام.