أكد كاتب عام النقابة الأساسية لمؤسسة "سنيب لابريس"، محمد بلغيث، صدور جريدة "لابراس" واحتجاب "الصحافة" غدا الجمعة لأسباب تقنية مرتبطة أساسا بتأخر إمضاء محضر اتفاق جلسة العمل المنعقدة بعد ظهر اليوم الخميس، في مقر رئاسة الحكومة للنظر في الوضع الاجتماعي للشركة الجديدة للطباعة والصحافة والنشر.

وأضاف بلغيث في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء مساء اليوم، أن محضر الجلسة نص على التزام الطرف النقابي برفع إضراب العاملين والصحفيين بمؤسسة "سنيب لابريس"، والذين يطالبون بحلول جذرية لأزمتهم المالية بما تسبب في تأخر صرف أجورهم ومستحقاتهم المالية، فضلا عن غياب التمتع بالتغطية الاجتماعية.

وكان كاتب عام النقابة الأساسية لـ"سنيب لابريس"، صرح في وقت سابق لـ(وات)، أن الوقفة الإحتجاجية التي نفذها أبناء المؤسسة اليوم، سينجر عنها عدم إصدار جريدتي "لابريس" و"الصحافة" غدا الجمعة، وذلك في إطار الإحتجاج ضد تدهور الأوضاع صلب المؤسسة.

كما تعهدت الإدارة العامة للمؤسسة وفق بلغيث، بصرف المتخلدات المتعلقة بمنحة الانتاج على قسطين يصرف القسط الأول يوم 20 نوفمبر الحالي، والقسط الثاني يوم 20 ديسمبر المقبل، بالإضافة إلى التعهد بصرف أجور الأعوان ومنحهم في آجالها على أن لا تتجاوز يوم 30 من كل شهر.

والتزمت الإدارة العامة لمؤسسة "سنيب لابراس"، بتسوية وضعيتها إزاء مصالح الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وإمضاء اتفاق جدولة في الغرض. ونص الاتفاق أيضا، على عقد جلسة يوم 20 ديسمبر للنظر في مسألة التأمين الجماعي على المرض.

وتم الاتفاق على عقد جلسة تضم الطرفين الإداري والنقابي مباشرة إثر انعقاد اللجنة المركزية لمراقبة الطرد، المشرفة على تسريح الأعوان المعنيين بالمغادرة الاختيارية، وذلك للنظر في برنامج إعادة هيكلة المؤسسة.

وتعهدت ممثلة رئاسة الحكومة بإمضاء ملحق محضر جلسة لجنة تطهير وإعادة هيكلة المؤسسات العمومية والمتضمن تمتيع الأعوان المغادرين من أجرة ستة أشهر إضافية في أجل أقصاه 10 أيام من تاريخ محضر الاتفاق.