على خلفية القضية التي رفعها معتمد منزل بوزيان من ولاية سيدي بوزيد ضد عدد من الشبان من أجل قرصنة حسابه على شبكة التواصل الاجتماعي وبث أخبار زائفة، تمكن اليوم أعوان فرقة الأبحاث والتفتيش التابعة للحرس الوطني بالرقاب من ايقاف الشابين المشتكى بهما ومن المرجح أن يتم عرضهما يوم الاثنين على انظار الجهات القضائية بالمحكمة الابتدائية.

وللتذكير فان مجموعة من الشباب أصيلي معتمدية منزل بوزيان نشروا في المدة الأخيرة تدوينات على شبكة التواصل الاجتماعي الفايسبوك تمت نسبتها للمعتمد تحث على العنف والكراهية وتهدد السلم الاجتماعي بالجهة على حد تعبيرهم.

وكان عدد من الشباب ومكونات المجتمع المدني قد احتجوا على ما اعتبروه عدم قدرة المعتمد على  تسيير شؤون الجهة وطالبوا باعفاءه من منصبه رافعين في وجهه كلمة ''ديقاج''.