قدم  العميد هيثم زناد الناطق الرسمي باسم الإدارة العامة للديوانة في تصريح لشمس آف آم، اليوم الأربعاء، إحصائيات متعلقة بعمل   مصالح الديوانة في مختلف مواقع العمل والمحجوزات من مختلف أنواع المخدرات  لحدود شهر نوفمبر 2018.

وقال انه تم حجز 109 آلاف حبة إكستازي وسيبتاكس و52 كلغ من القنب الهندي (الزطلة) و28 كلغ من الماريخوانا و550 غرام من مادة الكوكايين.

وأفاد انه تم أيضا حجز418 غرام من مخدر يشتبه انه مادة "الفلاكا" الأحد الفارط."

وأشار العميد  هيثم زناد إلى ان عمليات تهريب  المواد المخدرة وخاصة  حبوب الإكستازي  ارتفعت خلال شهر نوفمبر الفارط، موضحا ان ذلك بالتزامن مع الإحتفالات برأس السنة الميلادية.

ولفت العميد النظر إلى أن هذه الحبوب تستعمل لإرباك الأمن العام، حيث تدفع الشباب  للإعتداء على الممتلكات العامة  وإثارة البلبلة، وفق تعبيره.

كما قال إن "بعض الدراسات  تقول ان الشباب الذي أقدم على الإعتداء على الممتلكات العامة كان يستهلك أقراصا مخدرة مهلوسة مثل الإكستازي".

وأشار إلى أن حبوب الإكستازي  يستعملها الإرهابيين للقيام بالعمليات التفجيرية الإنتحارية، حيث تجردهم من الإحساس بالخوف وتدفعهم للقيام بأي فعل، حسب قوله.