يرى 60 بالمائة من التونسيين أن وضعية مناطقهم لم تتحسن بعد 6 أشهر من الإنتخابات البلدية خاصة فيما يتعلق بالبنية التحتية والنظافة، حسب نتائج لدراسة ميدانية حول مدى رضا التونسيين عن بلدياتهم الجديدة ومجالسها التي قامت بها مؤسسة سيغما كونساي.

وقال مدير مؤسسة سيغما كونساي حسن الزرقوني في تصريح لشمس آف آم، ان الجديد في هذه الدراسة  أن 53 بالمائة من التونسيين يقولون أن  المجالس البلدية وأعضاءها يستمعون إلى تشكياتهم، ملاحظا ان هذه البلديات تعاني من مشاكل في الإمكانيات البشرية والمالية  وخاصة مشكلة الحوكمة، وفق تعبيره.