أكد رئيس الحكومة يوسف الشاهد اليوم الجمعة 07 ديسمبر 2018، خلال إشرافه على الدورة الثالثة والثلاثون لأيام المؤسسة بسوسة، أن الهدف من التحول الطاقي تحسين عيش المواطن التونسي وتحسين الخدمات لمقاومة الفساد وتسهيل عمليات الإدارة والتخفيف من كلفة الكهرباء وسيقع الانطلاق في هذه التحولات في سنة 2019.

وأوضح الشاهد أن أوليات الحكومة في سنة 2019، ستكون التركيز على القطاعات العادية في الاقتصاد التونسي على غرار الفلاحة والصناعة والسياحة والانطلاق في إصلاحات رقمية في مستوى الطاقة وسيقع الانطلاق فيها خلال سنة 2019.

وأضاف الشاهد أن الإصلاحات ستشمل إصلاح الصناديق الاجتماعية في انتظار المصادقة على المشروع من قبل مجلس نواب الشعب.

وأكد رئيس الحكومة أن الإصلاحات ليست من مهام الحكومة فقط قائلا "وقت يجد الجد الحكومة ما تلقاش السند السياسي الكافي للدفاع عن الإصلاحات وتفسيرها للمواطن في الجهات والأرياف". 

وأضاف أن مشكل ضعف السند السياسي واجهته الحكومات المتعاقبة وهو ما جعل الإصلاحات بطيئة نوعا ما، على حد تعبيره، مؤكدا "هذا ما ينزعش العزيمة متاع الحكومة في التوجه الذي تقوم به".