جدد رئيس الحكومة يوسف الشاهد، اليوم الجمعة، رفض حكومته المطلق جعل التلاميذ ضحية الخلافات والتجاذبات، وذلك في تصريح اعلامي على هامش اشرافه بسوسة على افتتاح أشغال الدورة 33 لايام المؤسسة.

وقال الشاهد معلقا على الأزمة الحاصلة بمؤسسات التعليم الاعدادي والثانوي بسبب مقاطعة الأساتذة لامتحانات الثلاثي الأول، إن "الموقف الذي عبرت عنه الحكومة واضح وهو التأكيد على الدعوة الى التفاوض مع الطرف النقابي في اطار القانون واحترام الدستور".

يذكر ان مجلس الوزراء المنعقد الاربعاء الماضي كان دعا الجامعة العامة للتعليم الثانوي إلى تغليب مصلحة التلاميذ والتراجع عن الدعوة لمقاطعة الامتحانات والرجوع إلى طاولة المفاوضات، معتبرا ان الدعوة لمقاطعة الامتحانات، تتنافى مع الأحكام الدستورية والقانونية المنظمة للعمل النقابي، ومؤكدا التزامه بتطبيق القانون وحرصه على التقيد بالمبادئ الأساسية المنظمة للمرفق العام التربوي وفي مقدمتها مبدأ إعلاء المصلحة الفضلى للتلميذ، وفق بيان صادر عن اجتماع مجلس الوزراء.

ويتواصل عدم انجاز امتحانات الأسبوع المغلق الممتد من 3 الى 8 ديسمبر الحالي مع تعطل سير الدروس بجل الاعداديات والمعاهد الثانوية، وذلك بسبب قرار مقاطعة امتحانات الثلاثي الأول من هذه السنة الدراسية الذي اتخذته الجامعة العامة للتعليم الثانوي لتأكيد التمسك بجملة من المطالب المهنية.