حمل أمين عام الحزب الجمهوري عصام الشابي المنظومة الحاكمة مسؤولية تدهور الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية بالبلاد، قائلا انها "أخفقت في ادارة الشان العام".

وأكد عصام الشابي خلال اشرافه باريانة على ندوة حول "منظومة الصحة العمومية :الاشكاليات والمقترحات"، سعي حزبه الى تكوين قطب سياسي ديمقراطي لتجاوز الازمة التي تعيشها تونس وانقاذ مؤسسات الدولة التي اصبحت "رهينة اطراف سياسية بسدة الحكم واستغلالها لانجاح مخططها للبقاء في السلطة على حساب المصلحة الوطنية"، حسب قوله.

وأشار الى انخراط النخبة السياسية بصفة فعلية في التحضير للانتخابات القادمة والدخول في سنة انتخابية مبكرة، و"مثال ذلك الصراع القائم بين راسي السلطة التنفيذية من اجل التموقع من جديد بالمشهد السياسي باستعمال اجهزة ومؤسسات الدولة ومنها الاجهزة الامنية والقضائية وهو امر يشكل خطورة كبرى على المسار الديمقراطي ويهدد السلم الاجتماعية للبلاد"، حسب تصريحه.

وات