أسفرت العملية الأمنية الاستباقية بجلمة من ولاية سيدي بوزيد عن مقتل إرهابيين اثنين فجرا نفسيهما بعد محاصرتهما وهما الإرهابي غالي العمري والإرهابي عزالدين العلوي، وفق ما أكده لإذاعة شمس آف آم مصدر مطلع.

ومن جانبه أوضح  الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الارهاب سفيان السليطي أن أحد الإرهابيين مصنف خطير جدا وله علاقة بالخلية الإرهابية بسيدي بوزيد المتكونة من 8 عناصر.

وأضاف أن هذا الإرهابي التحق بجند الخلافة منذ سنة 2014 وشارك في اغتيال أحد جنودنا سنة 2015 واستولى على سلاحه إضافة إلى أنه شارك في كتيبة التوحيد والجهاد.

وتابع السليطي أن هذا الإرهابي كان يهدف للقيام بعمليات نوعية ضد الأمنيين واستهداف المناطق السياحية.