عبرت حركة النهضة عن 'انشغالها الشديد بالأوضاع الإجتماعيّة المتوترة بعدد من الجهات'.
قالت النهضة في بيان لها أصدرته عقب انعقاد مكتبها التنفيذي يم الأربعاء، 'إن هذه الأوضاع تستدعي استنفار الحكومة للتفعيل الفوري للمشاريع المبرمجة واتخاذ إجراءات ملموسة تفعّل مبدأ التمييز الإيجابي بما يخفف من نسب البطالة ويحد من مظاهر الخصاصة والفقر'.
وفيما يتعلق بمفاضات الزيادرة في أجور الوظيفة العمومية، اعتبرت النهضة أن فرص التوصل إلى حل توافقي بين الحكومة واتحاد الشغل لا زال قائما لما يبديه الطرفان من إصرار على التفاوض وحرص على تجنيب البلاد التوترات الاجتماعيّة ولما تبذله عديد الأطراف، وفي مقدمتها رئيس الجمهورية، من جهد للوصول الى حل توافقي.
من جهة أخرى ثمنت الحركة الاتفاق الإطاري  بين وزارة الشؤون الإجتماعية والنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين.
كما ثمنت التوافق الذي توصلت اليه كتلة حركة النهضة مع بقية الكتل النيابية والقاضي بعقد جلسة برلمانيّة لإستكمال انتخاب الأعضاء الثلاثة لسد الشغور بالهيئة العليا المستقلة للانتخابات وانتخاب رئيس للهيئة في ذات الجلسة.