أكدت رئيسة لجنة الشباب والطفولة بالمجلس الجهوي ببن عروس والنائبة في البرلمان عن حركة النهضة هالة الحامي، صباح اليوم الإثنين، خلال تدخلها الهاتفي في حصة الماتينال أن أطفال المدرسة القرآنية بالرقاب يتلقون العناية اللازمة في مركز الإيواء.

وأشارت النائبة إلى انه تم تسجيل بعض الحالات المصابة بالجرب والقمل، مشددة انها بعض الحالات لا أكثر، مستعملة عبارة"عدد ضئيل فقط".

وقالت الحامي إنه وبمجرد وصول الأطفال إلى مركز العناية تم تغيير ملابسهم وإخصاعهم للفحص الطبي، لافتة النظر إلى انه وخلال زيارتها للأطفال في المركز لاحظت البعض منهم يلعب الكرة، متابعة أنهم أيضا تم تقديم وجبات الطعام لهم على غير ما يتم الترويج له بانه تم تجويعهم.

هذا وأكدت النائبة أن التحقيقات مازالت جارية، مشيرة إلى أن التحقيق وحده سيقدم النتائج.

يذكر أن السلطات الأمنية المحلية وفرقة مختصّة من العاصمة قامت الخميس الماضي بإغلاق المدرسة القرانية في معتمدية الرقاب من ولاية سيدي بوزيد وإيقاف مديرها وعدد من تلاميذها لعرضهم على الجهات الأمنية المختصّة.

وكانت وزارة المرأة والطفولة أفادت الجمعة الماضي بأن فريق عمل تابع للمصالح الجهوية لوزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن مرفوقا بممثلين عن وزارة العدل ووزارة الداخلية، تحول إلى فضاء جمعية قرآنية بإحدى معتمديات ولاية سيدي بوزيد، وقام بمعاينة تواجد 42 قاصرا من الذكور تتراوح أعمارهم بين 12 و18 سنة، بالإضافة إلى وجود عدد من الأشخاص الراشدين".