شارك رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي اليوم الأحد 10 فيفري 2019 في افتتاح أشغال الدورة العادية 32 لمؤتمر رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي بأديس أبابا.
وحسب بلاغ لرئاسة الجمهورية، فقد ألقى رئيس الدولة كلمة بالمناسبة في الجلسة المغلقة للقمة حول مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي، عبر من خلالها عن تقديره للدور الهام الذي يقوم به المجلس في دعم استقرار القارة والوقاية من النزاعات وتنسيق الجهود للتصدي للمخاطر التي تحدق بالمنطقة كالإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للقارات.
وشدّد الباجي قايد السبسي على ضرورة أن يأخذ هذا المسار بعين الاعتبار قدرات الدول فيما يتعلق بالتمويل والتمثيلية العادلة لكل المناطق صُلب المجلس.
ودعا رئيس الدولة، في هذا الإطار، إلى إسناد منطقة شمال إفريقيا المقعد الثالث الذي هو من نصيبها طبقا للتوزيع الجغرافي المعمول به صلب الاتحاد الإفريقي وبما يُمكّن المجلس من أن يكون حقّا هيكلا يعكس مواقف كل المناطق على حدّ السواء.
وذكّر رئيس الجمهورية بمساهمات تونس منذ الاستقلال في عمليات حفظ السلم والأمن الأممية خاصة في القارة الإفريقية.