صرّح نائب رئيس حركة النهضة علي العريض اليوم الأحد 10 فيفري 2019 على هامش انعقاد مجلس شورى حركة النهضة بمدينة الحمامات 'ليس لنا جهاز سري ولا نحتاج إليه ولسنا منهزمين في الساحة الشعبية لنفكر في ذلك خاصة أننا نعرف معنى الاستبداد وناضلنا زمنا طويلا من أجل الديمقراطية ولا يتبادر الى ذهننا ضرب الدولة المدنية بأجهزة تتعارض مع المسار الذي اختارته تونس'.
وأوضح العريض بخصوص الاتهامات بعلاقة النهضة بالجهاز السري بوزارة الداخلية 'لقد تم نقل موضوع قضائي إلى قضية سياسية ووجهت لنا التهم وطلبنا من متهمينا اللجوء إلى القضاء فرفضوا وحرصوا على أن يكون موضوعا سياسيا وإعلاميا" على حد قوله.
وأضاف "9' بالمائة من الذي يقولونه كذب واضح وهم أكثر الناس اقتناعا بذلك وبالافتراء على النهضة'، مبرزا أن ال10 بالمائة المتبقية هي المسائل التي تعهد القضاء بالبحث فيها.
واعتبر أن الهجومات على النهضة والسعي إلى تشويهها من الأطراف ذاتها "هي في ذات الوقت مسألة عادية وتتكثف خاصة في السنة الانتخابية وهي استهداف للتجربة الديمقراطية بالتشكيك في المؤسسات القضائية والأمنية وفي رئاسة الحكومة أو رئاسة الجمهورية'، متهما الجبهة الشعبية باستباحة كل القيم الديمقراطية عبر تنصيب محاكم في الشوارع وفي المنابر الإعلامية بدل تحكيم السلطة القضائية التي تبت في الخلافات بين الناس.
المصدر (وات)